الاشتراكية والنضال ضد الحرب

٣ أيار مايو ٢٠١٥

هذا المقطع هو نص الخطاب الذي ألقاه ديفيد نورث، رئيس هيئة التحرير الدولية للموقع الاشتراكي العالمي ورئيس المجلس القومي لحزب المساواة الاشتراكي لافتتاح تجمع عيد العمال على الإنترنت يوم الثالث من يوليو 

نيابة عن اللجنة الدولية للأممية الرابعة والموقع الاشتراكي العالمي على الانترنت، اسمحوا لي أن أقدم تحياتي الأخوية لكثير من المستمعين في جميع أنحاء العالم، في أكثر من ستين بلدا، الذين يشاركوننا في احتفالنا هذا بيوم العمال 2015.

هناك ثلاثة أهداف لهذا التجمع:

أولا، لإعطاء صوت للمعارضين من الطبقة العاملة حول العالم للتصعيد المستمر للعنف العسكري الذي ما لم يتوقف، يهدد بابتلاع العالم بأسره في كارثة ذات أبعاد لا يمكن تصورها.

ثانيا، لتوفير تحليل للأسباب الرئيسية والديناميات الاقتصادية، الجغرافية السياسية والاجتماعية للأزمة العالمية التي هي القوة الدافعة وراء السياسات العسكرية التي تتبعها الحكومات الإمبريالية والرأسمالية في جميع أنحاء العالم.

ثالثا، لتحديد الخطوط العريضة والمبادئ والبرنامج السياسي الذي يجب أن تُبنى عليه حركة ثورية جديدة للطبقة العاملة العالمية ضد الحرب.

منذ سنة واحدة، عقدت اللجنة الدولية الأولى على الانترنت مسيرة عيد العمال فيها. في ذلك الوقت، حذرت من أن السياسات التي تتبعها السلطات الإمبريالية بقيادة الولايات المتحدة، تقوم بإرساء أسس لحرب عالمية ثالثة. وقد أثبتت أحداث الأشهر الاثني عشر الماضية صحة هذه التحذيرات.

وقد شهد العام الماضي التصعيد المستمر للعنف العسكري، بتحريض من الولايات المتحدة وحلفائها الإمبرياليين الأساسيين. فما يسمى "الحرب على الإرهاب"  يزداد توسعا من بلد إلى آخر، ومن قارة إلى أخرى. بعد مرور خمسة عشر عاما تقريباً على أحداث الحادي عشر من سبتمبر، فقد أصبح جلياً أن "الحرب على الإرهاب" ما هي الا ذريعة لإطلاق العنان للقوة العسكرية الأمريكية في جميع أنحاء العالم.

فالغزو الأميركي لأفغانستان عام 2001 وللعراق في عام 2003 ليس إلا جولة افتتاحية للعمليات العسكرية الدامية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ووسط آسيا، والتي تنطوي إما على التدخل المباشر للقوات العسكرية الأمريكية أو المرتزقة الذين ترعاهم الولايات المتحدة وهو ما أدى خلال العقد الماضي  إلى مقتل مئات الآلاف من الناس. وكانت نتائج هذه العمليات الخراب المادي والاجتماعي للعراق وأفغانستان وسوريا واليمن وليبيا. اللاجئون الذين غرقوا في البحر الأبيض المتوسط، قبالة سواحل ليبيا، هم من بين عدد لا يحصى من ضحايا السياسات الإجرامية من قبل الإمبريالية الأمريكية والأوروبية.

أحداث العام الماضي توضح تماما أن هذه التدخلات الإقليمية هي جزء من خطة لمعركة عالمية تلوح في الأفق. وفي ذات الوقت تصعّد الولايات المتحدة المواجهة مع روسيا والصين. وبتهور غير عادي، اتخذت إدارة أوباما إجراءات تبدو محسوبة لإثارة ردة فعل عسكرية روسية. فترتيب وقيادة الولايات المتحدة للانقلاب في أوكرانيا في فبراير 2014 وضعها في مواجهة مع روسيا المسلحة نووياً. وبدلاً من السعي إلى التراجع عن السقوط في الهاوية، فإن  الولايات المتحدة مدعومة من ألمانيا ودول أخرى من حلف شمال الأطلسي (الناتو) تكثف الضغط الاقتصادي والعسكري ضد روسيا. 

إنها لحقيقة راسخة أن وجود شبكة معقدة من التحالفات العسكرية والالتزامات بين الدول الأوروبية المختلفة، التي لم يتم فهم آثارها السياسية وعواقبها السيئة من قبل الحكومات المعنية، والتي تم اخفاءها عن السواد الأعظم من الناس، ساهم إلى حد كبير في اندلاع الحرب العالمية الأولى في يوليو-أغسطس 1914. وبدون "الشيك على بياض" الذي تلقته هذه الدول الأوروبية من ألمانيا في يوليو 1914، لكانت الحكومة النمساوية-المجرية امتنعت عن الذهاب الى الحرب ضد صربيا بعد أسبوعين. الالتزامات التي قطعتها فرنسا لروسيا شجعت النظام القيصري للتدخل عسكرياً لدعم صربيا.

بعد مائة عام يعيد التاريخ نفسه. فخلال زيارته العام الماضي إلى تالين، عاصمة الدولة الصغيرة المطلّة على بحر البلطيق، استونيا، قال أوباما في خطاب عام:

أقول لشعب استونيا وشعوب دول البلطيق، اليوم بموجب معاهدة التحالف بيننا، لدينا واجب مهيب تجاه بعضنا البعض. المادة 5 واضحة وضوح الشمس: فالهجوم على دولة واحدة هو هجوم على الجميع. بناءا على ذلك، اذا تساءلت في لحظة "من سيأتي للمساعدة؟" عليك أن تعرف الجواب: "حلف الناتو، بما في ذلك القوات المسلحة للولايات المتحدة الأمريكية". في هذا المكان، في التّو والحال! سنكون هنا من أجل استونيا. سنكون هنا من أجل لاتفيا. سنكون هنا من أجل ليتوانيا.

وأتساءل: كم من الأمريكيين يدركون أو يفهمون الآثار المترتبة على ان الالتزام العسكري الذي قطعته إدارة أوباما في استونيا كان  لحكومة يمينية متهورة وغير مستقرة سياسياز، كم من الأمريكيين يعرفون أن المسافة بين تالين في استونيا وسانبطرسبرغ في روسيا هي فقط 230 ميلاً؟ وهو أقل بعشرة اميال من المسافة بين مدينة نيويورك وواشنطن العاصمة. كما أن ما يقرب من ربع السكان في استونيا روسيو الأصل.

على خلفية الصراع في أوكرانيا والتوترات المستمرة بين روسيا وبولندا والتوسع الحثيث لحلف شمال الاطلسي في جميع أنحاء أوروبا الشرقية و منطقة البحر الأسود، هل من الصعب أن نتصور أن روسيا قد تفسر خطاب أوباما في تالين باعتباره "شيك على بياض" للأنظمة السياسية في منطقة البلطيق؟ وعلاوة على ذلك، إذا كان أوباما يعني حقاً ما قاله، وعلينا أن نفترض أنه يعني فعلاً ما يقول فهذا يفيد بأن الولايات المتحدة وحلفائها في حلف الناتو سوف يذهبون إلى حرب، من المحتمل جداً، أن تكون حرباً نووية ضد روسيا، من أجل دعم حلفائهم في دول البلطيق.

على الجانب الآخر من اوراسيا، يجلس استراتيجيو الإمبريالية الأمريكية، يعملون بلا هوادة من أجل تطويق الصين. فـ "محور آسيا" - الذي سيتحدث الآخرون عنه بمزيد من التفصيل - ليس سوى اسم حركي لإعداد ممنهج للحرب ضد الصين. في اختبار كبير لسياسة الولايات المتحدة تجاه الصين، في مارس من هذا العام، أعلن المجلس المخول بالعلاقات الخارجية صراحة في تقرير منشور له أنه "ليس هناك أي احتمال حقيقي لبناء الثقة الأساسية و"التعايش السلمي" و"التفاهم المتبادل" والشراكة الاستراتيجية، أو أي "نوع جديد من العلاقات الدولية الأساسية" بين الولايات المتحدة والصين ".

ويقول التقرير: لذا على الولايات المتحدة أن تطور "الإرادة السياسية"، والقدرات العسكرية "للتعامل مع الصين لحماية المصالح الحيوية للولايات المتحدة". وإن أولئك الذين في اعلى مستويات صنع السياسة الأمريكية، على ما يبدو، بدأوا يرون أن الحرب مع الصين لا مفر منها.

ظهور مثل هذه النظرة الاستراتيجية، و كما تؤكد دراسة للحروب العالمية السابقة، قد يصبح عاملاً مساهماً آخر في اندلاع كارثة عسكرية. "عندما يتم افتراض حدوث الحرب فإنه لا يمكن تجنبها". هذا ما كتبه مؤرخ للحرب العالمية الأولى مؤخراً، "حسابات القادة والعسكريين تتغير. والسؤال لم يعد ما إذا كان أو يجب أن تكون هناك حرب، ولكن متى يمكن أن تًشنّ الحرب بأكبر قدر من الفائدة." (الحرب العظمى القادمة ؟ جذور الحرب العالمية الأولى ومخاطر نشوب صراع بين الولايات المتحدة و الصين.  تنقيح ريتشارد روزنكرينس .وستيفن ميلر، ص 11).

ومن المعروف جيدا أن المصالح الجغرافية السياسية والاقتصادية الأساسية تقود الطابع العدواني لسياسة الولايات المتحدة فيما يتعلق بالصين. النخبة الحاكمة الأمريكية تنظر إلى القوة الاقتصادية المتنامية في الصين كتهديد لمركزها المهيمن في آسيا وجميع أنحاء العالم. علاوة على ذلك، ونتيجة لعقود من الركود الاقتصادي واضمحلال البنية التحتية الصناعية والتصنيع، فإن الطبقة الحاكمة على قناعة أنه فقط من خلال ممارسة القوة العسكرية المجردة ستتمكن الهيمنة العالمية الإمبريالية الأمريكية من الاستمرار.

بالإضافة إلى هذه العوامل الدولية هناك أيضاً تأثير الأزمة الداخلية للولايات المتحدة، والتي تمزقها التناقضات الاجتماعية الشديدة التي لا تملك الرأسمالية الأمريكية حلولاً تقدمية لها. وقد تحول النظام السياسي الأميركي إلى ما يزيد قليلا على آلية ميسرة لنهب المجتمع لصالح نخبة مالية طفيلية لا ينتهي جشعها وهي مجرمة بالأساس.ومن ضمن الأهداف المركزية الغير منتهية للـ "الحرب على الإرهاب" زراعة الخوف والشك لصرف السواد الاعظم من الشعب الأمريكي عن الأسباب المحلية الحقيقية للضائقة الاجتماعية.

واشنطن، دون شك، هي المركز العصبي السياسي للعنف الإمبريالي في جميع أنحاء العالم. ولكن، في التحليل النهائي، فإن السياسات التي تنتهجها حكومة الولايات المتحدة ما هي إلا استجابة لأزمة النظام الرأسمالي العالمي. العنصرين الأساسيين من هذه الأزمةهما؛ أولاً، الطابع الفوضوي للنظام الاقتصادي القائم على الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج. ثانياً، استحالة إعادة الهيكلة والاستفادة، بطريقة تقدمية اجتماعيا من القدرات الإنتاجية الواسعة للاقتصاد المعولم ضمن الإطار القائم لنظام الدولة القومية الرأسمالي.

إشراك عدد أكبر من أي وقت مضى من القوى الامبريالية والرأسمالية في النضال من أجل الأسواق الاقتصادية والنفوذ الجيوسياسي يشهد على الطابع العالمي للأزمة. تحاول كل القوى الرأسمالية القديمة إحياء طموحاتها الاستعمارية، حتى إلى حد تزوير التاريخ من أجل التغطية على جرائمها الماضية.  فعلى سبيل المثال يقدم  أساتذة ألمان مؤثرون الأعذار للحروب التي ارتكبت بأيدي النازيين. كما نجد رئيس الوزراء الاسترالي يحتفل بالخسارة المروعة للآلاف من الأرواح الشابة في غاليبولي في عام 1915، ويمجد المسلخ باعتباره نموذجا لتضحيات مستقبلية.

كل حكومة رأسمالية، بغض النظر عن مصالحها المتضاربة والدوافع، تلعب دورا رجعياً في الأزمة العالمية التي تتكشف يوماً بعد يوم. إن محاولات روسيا والصين لمواجهة الضغوط الأمريكية والأوروبية واليابانية الإمبريالية عن طريق تسريع برامجهم العسكرية وفي نفس الوقت الدعوة إلى والتحريض على الشوفينية الوطنية ليس لها أي مضمون تقدميّ.

ادّعاء فلاديمير بوتين بأن ترسانة روسيا من الأسلحة النووية ستدافع عن البلاد ضد التهديدات الخارجية يجمع إفلاساً استراتيجياً على درجة كبيرة من الحتمية الوطنية. والزيادة الهائلة في النفقات العسكرية في الصين لن تجلب الأمن ولا السلام. وتتحدث الولايات المتحدة واليابان وغيرهما من دول المحيط الهادئ والمحيط الهندي عن الانفاق العسكري الصيني لتبرير  تراكم القوات العسكرية الخاصة بهم في المنطقة.

تعادي اللجنة الدولية للأممية الرابعة بصورة لا تقبل المساومة كل القوى القومية المتنافسة. نبني معارضتنا للإمبريالية على مبادئ الأممية الاشتراكية. في حربنا ضد الحرب، لا نقف الى جانب أي حكومة قومية، ولكن نقف بجانب الطبقة العاملة العالمية. العلاج الوحيد الفعال للحرب بين الدول هو التطوير المطلق، على أساس الأممية الاشتراكية، للنضال الواعي للطبقة العاملة للإطاحة بالنظام الرأسمالي. 

أشك أن هناك من بين جمهورنا في جميع أنحاء العالم من يجد صعوبة في التخلص من الشك تجاه جدوى البرنامج الأممي الذي تقدمت به اللجنة الدولية على الرغم من تعاطفهم مع تطلعاتنا. ويمكن تفنيد الشكوك التي يمكن العثور عليها في تحليل موضوعي للأزمة الرأسمالية العالمية والدروس المستفادة من التاريخ.

إن الانتشار الخبيث للعنف العسكري والذي يهدد بالتحول  الى سرطان قاتل في شكل حرب عالمية بين القوى المسلحة نووياً يعكس الجهود المبذولة أكثر من أي وقت مضى يأس النخب الحاكمة لاحتواء الأزمة النظامية للرأسمالية العالمية في إطار علاقات الملكية القائمة ونظام الدولة الوطنية. ومع ذلك، فإن هذه الأزمة نفسها هي التي تحرك الطبقة العاملة الدولية لتثور في نضال من أجل حل هذه الأزمة، من خلال إلغاء الملكية الرأسمالية لوسائل الإنتاج ونظام الدولة القومية نفسها.

قبل مائة سنة بالضبط، في مايو 1915، كتب ليون تروتسكي مقالاً بعنوان "الإمبريالية والفكرة القومية"، والذي قام فيه بتحليل الآثار التاريخية وأهمية الحرب العالمية الأولى:

إن تدمير أسس الاقتصاد، والحرب الإمبريالية الحالية، وإلقاء الضوء على البؤس الروحي وتضخيمه، و الدجل المصاحب للفكرة القومية، هو التعبير الأكثر إقناعا عن الطريق المسدود الذي أدى اليه تطور المجتمع البرجوازي. إنها فقط الاشتراكية التي تستطيع أن تعتق الاقتصاد العالمي من القيود الوطنية، وبالتالي تحرير الثقافة الوطنية من قبضة المنافسة الاقتصادية بين الدول. توفر الاشتراكية وسيلة للخروج من التناقضات التي اندلعت أمامنا وشكلت تهديداً رهيباً لكامل الثقافة الإنسانية.

بعد عدة أشهر، في سبتمبر 1915، في أحلك ساعات الحرب العالمية الأولى، اجتمع 38 من الاشتراكيين في قرية سويسرية صغيرة من زيمروالد لمناقشة برنامج واستراتيجية لتوجيه المعارضة للحرب. فقط 38 شخصاً! و من هؤلاء الاشتراكيين الـ38، تألف وفد لينين من خمسة فقط. الحزب البلشفي بقيادة لينين كان لا يزال منظمة صغيرة جدا. ولكن تقييم لينين للآثار السياسية للحرب كان بعيد النظر. مثل تروتسكي، أصر لينين على أن الحرب لم تكن انتقالاً مؤسفاً ومؤقتاً من توازن مستقر كان يمكن بشكل أو بآخر إعادة بنائه إلى ما كان عليه قبل 1914 بعد توقف القتال. وإنما على النقيض من ذلك، فإن الحرب مثلت انهيار النظام الرأسمالي العالمي القديم.  

كان المفهوم الاستراتيجي الأساسي الذي تقدم به لينين هو أن نفس التناقضات التي أدت إلى اندلاع الحرب العالمية ستؤدي أيضاً إلى الثورة الاشتراكية العالمية.

وكانت المهمة المركزية للماركسيين هي الإعداد من خلال العمل النظري والسياسي والعملي بين المنظمات لانتفاضة عمالية على مستوى عالمي ضد الرأسمالية والإمبريالية. قبل كل شيء، يجب أن يستند الكفاح ضد الحرب إلى أممية اشتراكية لا هوادة فيها. ويتطلب هذا بناء حزب دولي ثوري جديد لمعارضة الأممية الثانية التي استسلمت للامبريالية ودعمت الحرب. في عام 1915 أقلية صغيرة فقط هي التي دعمت موقف لينين ولكن في غضون عامين فقط، احتضنت الملايين برنامجه. وقد تم إثبات صحة تحليل لينين من خلال انتصار ثورة أكتوبر.

يجب أن يتم تعلم الدروس من هذه التجربة التاريخية العظيمة، التي تلهم وتوجه تطور حركة جديدة ضد الحرب الإمبريالية. فالرأسمالية وصلت إلى طريق مسدود. البؤس الاجتماعي والتدمير الوحشي المسؤولة هي عنهما، يثيران السخط أكثر من أي وقت مضى. ففي داخل الولايات المتحدة، نشهد بدء تحرك الطبقة العاملة المعارضة. هذه المقاومة، في قلب الإمبريالية العالمية سوف تنمو بشكل مطرد. نحن لا نقلل من المخاطر ولكننا أيضا لا نقلل من الإمكانيات الثورية للطبقة العاملة، داخل الولايات المتحدة وجميع أنحاء العالم. وهكذا تبقى قضية مصير البشرية التاريخية في انتظار قرار.

هناك لحظات من التاريخ تتحرك فيها الجماهير إلى الأمام وتخترق الحواجز المفروضة عليها من قبل مضطهديها. نحن نقترب من هذه اللحظة التاريخية. هناك عدد أكبر بكثير من الـ38 شخصاً، ناهيك عن الخمسة، يشاركون في هذه التظاهرة عبر الإنترنت. كل واحد منكم أيها الرفاق والأصدقاء الأعزاء من جميع أنحاء العال مممن يستمعون اليوم يجب أن يعتبر نفسه ويكون بمثابة مندوب يمثل ويناضل من أجل برنامج اللجنة الدولية للأممية الرابعة. وإننا ندعوكم إلى العمل بلا كلل من أجل رفع الوعي السياسي للطبقة العاملة والشباب. ليس هناك مكان لأي سلبية أو حتمية.

ستوفر التناقضات الموضوعية للرأسمالية الدافع القوي لتسييس الطبقة العاملة. ولكن يجب علينا التدخل في الصراعات النامية من أجل نقل التوجه الاشتراكي الثوري الواعي لهم. المهمة العظيمة، في الواقع، والمسؤولية التي لا مفر منها، التي تواجه كل أولئك الذين يفهمون الوضع التاريخي ويتفقون مع وجهة نظر وبرنامج الاشتراكية الدولية، هو شن "حرب على الحرب"، والانضمام إلى الأممية الرابعة، والمساعدة في تأسيسها كـحزب عالمي للثورة الاشتراكية.

ديفيد نورث